تحليل| هذه مخاطر عدم استكمال الدوري قبل أمم أفريقيا

صورة موضوعية
صورة موضوعية

لم يكن تمسك مسئولو الأهلي باستكمال مباريات الدوري العام قبل انطلاق بطولة الأمم الأفريقية التي تنظمها مصر خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو المقبل من فراغ، حيث تبقى هناك العديد من المعطيات التي يستند عليها الأهلي للتمسك باستكمال المسابقة المحلية قبل انطلاق العرس الأفريقي الذي تحتضنه مصر وذلك وفقًا لما يلي:


تبقى أزمة تلاحم المواسم المستمرة منذ المواسم الأخيرة بمثابة أخطر ما يهدد مستقبل الكرة المصرية حال الإصرار على إقامة باقي مؤجلات الدوري واستكمال منافسات المسابقة بعد أمم أفريقيا خاصة وأن ضيق الوقت بين انتهاء البطولة الأفريقية وانطلاق البطولات الأفريقية للموسم الجديد يبقى عامل محوري في ضرورة اتجاه الجبلاية لإنهاء المسابقة قبل انطلاق أمم أفريقيا القادمة. 

المثير فى الأمر أيضا أن إجبار الأندية على خوض باقي منافسات الدوري عقب انتهاء بطولة أمم أفريقيا يوم 19 يوليو القادم يعني بداية الموسم الجديد في أول أغسطس اى بعدها بعدة أيام قليلة وهو ما يعني عدم وجود اى توقيتات زمنية لالتقاط الأنفاس أو الإعداد للموسم الجديد أو حتى إبرام صفقات جديدة أو تحديد التغييرات الإدارية والفنية في كل فريق. 

الأمر لن يتوقف عند ما سبق ذكره بل إن دوري أبطال أفريقيا سينطلق في التاسع من أغسطس المقبل ومن ثم فإنه من المنطقي أن تبدأ المنافسة المحلية على الدوري في الأول من أغسطس أيضا اى بعد ساعات من انتهاء الموسم الحالي. 

الأندية لن تتمكن أيضا من إبرام اى صفقات في الوقت الحالي بسبب عدم فتح نظام الانتقالات tms ومن ثم فإن أي ناد لن يتمكن من تدعيم صفوفه سوى بعد انتهاء بطولة امم أفريقيا اى قبل أيام معودة على أصابع اليد الواحدة من انطلاق الموسم الجديد فعليا فى شهر أغسطس. 

عدم تسجيل اى صفقة فى الوقت الحالي نظرًا لعدم فتح نظام الانتقالات لما له من تأثير سلبي على لاعبي الفريق وتحديدًا التي تنافس على قمة الدوري حيث ليس من المنطقي أن يذهب احد الأندية لإعلان التعاقد مع حارس جديد في الوقت الذي يطالب فيه حراسه الحاليين بالقتال من أجل حماية عرين الفريق في الجولات الحاسمة من الدوري والتي يتمسك المسئولين بإقامتها بعد أمم أفريقيا.

 

ترشيحاتنا